في إطار تطبيق مقتضيات حالة الطوارئ الصحية المتمثلة في تقنين التنقل بين المدن ، وبالتزامن مع مناسبة عيد الأضحى، تسهر عناصر الأمن التابعة لولاية أمن تطوان ، على تشديد المراقبة بمختلف السدود الأمنية والقضائية، حيث لا يسمح بالتنقل إلا لمن يتوفرون على سند قانوني. 


وتنتشر وحدات الشرطة بشتى الطرق وكذا عند مداخل المدينة ، تنفيذا لتعليمات والي أمن تطوان السيد محمد الوليدي والرامية الى تكثيف عمليات المراقبة والتدقيق والتحسيس واستباق المخاطر والتعبئة من أجل تأمين الاحترام التام لتدابير الطوارئ الصحية، للحد من انتشار فيروس كورونا.

وبمدخل مدينة تطوان ، يضطر عناصر الشرطة المرابطين في السد القضائي إلى مطالبة جميع أصحاب السيارات بالتوقف لاستفسارهم عن هوياتهم ووجهاتهم، مطالبين إياهم الإدلاء بالرخص القانونية ووثائق أخرى تثبت حقهم في التنقل بين المدن.