نعت الكتابة الإقليميّة لحزب الاتحاد الاشتراكي بإسبانيا، وفاة الرمز الوطني عبد الرحمان اليوسفي، الذي انتقل إلى عفو الله بالدار البيضاء، ليلة صباح أمس الجمعة، عن عمر يناهز 96 سنة.

وقالت الكتابة الإقليميّة لحزب الاتحاد الاشتراكي بإسبانيا، في بيان لها، «إنّ الاتحاديين والاتحاديات تلقوا بقلب حزين وعين دامعة كباقي رفاقهم بالمغرب نبأ وفاة المجاهد الكبير السي عبد الرحمان اليوسفي».

وأضاف البيان: «رحم الله أخانا وأسكنه فسيح جناته.. عزاؤنا واحد في هذا المصاب الجلل متقدمين إلى أسرته الصغيرة والكبيرة والشعب المغربي بأصدق التعازي والمواساة.

وكان المرحوم عبد الرحمان اليوسفي، المزداد بمدينة طنجة، قد التحق بصفوف الحركة الوطنية عندما كان تلميذًا. وتقلّد مسؤولية عضو بالأمانة العامة للاتحاد الوطني للقوات الشعبية، الذي تحوّل إلى الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية. وتولّى رئاسة تحرير لسان الحزب جريدة «التحرير».

الجدير بالذكر، أنّ الملك محمّد السادس أشرف بمدينة طنجة، على تدشين شارع يحمل اسم الراحل، تكريمًا لما يتحلى به من خصال وطنية في سنة 2016.

وأطلق أيضًا القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية، الملك محمّد السادس، خلال حفل تخرج فوج الضباط بتطوان اسم «الأستاذ عبد الرحمان اليوسفي» تكريمًا لمبادئه الثابتة في حب الوطن، والتشبث بمقدسات الأمّة، وبالوحدة الترابية للمملكة في سنة 2019.