قال سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، خلال ندوة (عن بُعد) من تنظيم شبيبة حزبه، ليلة الخميس 21 ماي 2020، إنَّ «فيروس كورونا سيظل موجودًا لفترة ليست بالقليلة -كما أكَّدت ذلك مختلف التوقعات على المستوى الدولي- ويجب علينا أن نتعايش معه، من خلال الحفاظ على التدابير الاحترازيَّة الضروريَّة؛ من قبيل التباعد الاجتماعيّ والنظافة المستمرّة وارتداء الكمامة، لمدّة عام أو عامين».

ودعا العثماني المغاربة إلى التعايش مع فيروس كورونا، واتّخاذ كلّ التدابير الاحترازية، مُردفًا أنَّه يجب أن نتعايش مع هذا الوباء، والحفاظ على التدابير الاحترازيَّة، وجعلها جزءًا من حياتنا اليوميَّة مستقبلًا.

الجدير بالذكر، أنَّ المغرب لا يزال يُسجّل حالات إصابة جديدة بفيروس كورونا؛ على مستوى مجموعة من المناطق والوحدات الصناعيَّة التي لم يكن من المنتظر أنَّها ستشهد حالات إصابة «الشيء الذي ينبأ بتمديد الحجر الصحي إلى ما بعد 10 يونيو المقبل».