خرج عشرات من مهنيي قطاع الحفلات والأفراح للاحتجاج، بمدينة طنجة، خلال الأسبوع الجاري، عقب إقدام زميل لهم على الانتحار بسبب ظروفه المادية.

وأفاد مصدر صحفي، بأنَّ استمرار توقيف أنشطة الحفلات منذ شهر مارس المنصرم، عمّق جرَّاح المهنيّين، ودفع بواحد منهم لوضع حدٍّ لحياته، بعدما تراكمت عليه الديون واستعصى عليه أداؤها.

وأوضح المصدر عينه، أنَّ المُحتّجين طالبوا بضرورة السماح لهم باستئناف أنشطتهم، وانتشالهم من المعاناة الَّتِي باتت تُهيّمن على حياتهم، وأفقدتهم لذة العيش.