تتواصل عملية تفكيك الخلايا الإرهابيّة في تراب المملكة، حيث جرى ضبط محجوزات عديدة كانت معدّة للاستعمال في تنفيذ مخططات إرهابيّة لزعزعة استقرار المغرب في ثلاث مدن مغربية، اليوم الخميس.

وأفادت مصادر إعلامية، بأنّه وبعد مقاومة أحد العناصر الإرهابيّة في «حي الكورة 1» بتمارة، تمكَّنت عناصر المكتب المركزي للأبحاث القضائية، التابع للمديرية العامّة لمراقبة التراب الوطني، من اقتحام منزل المشتبه فيه وحجز مجموعةٍ من الموادّ المحظورة.

وأضاف المصدر ذاته، أنّ من بين ما تمت مصادرته تلوح سوائل ومساحيق كيماويّة شديدة الخطورة، يتيح استخدامُها تصنيع أحزمة ناسفة تحدث خسائر كبيرة، وقد أحيلت على المختبرات الأمنية لإنجاز التقارير العلمية المطلوبة.

وأشارت المصادر ذاتها، إلى أنّ رجالَ الأمن حجزوا خلال العمليات النوعية ذاتها، خراطيش خاصة ببنادق إضافية إلى أسلحة بيضاء مُتنوّعة، وآليات للاتّصال وأقنعة لإخفاء الملامح عند تنفيذ الاعتداءات الإرهابيّة، إلى جانب معدّات أخرى.

ووَفْقًا لذات المعطيات المنقولة عن المصدر، فإنّ القوات الأمنيّة نفَّذت تدخلات ناجحة لتوقيف مجموعة من الأشخاص المُنتمين إلى الخلية الخطيرة، الَّتِي جرى رصد نشاطها.

وقد جرى التدخل الأمني في وقت متزامن بمدن تمارة وطنجة وتيفلت، وشهد حضور عبد اللطيف الحموشي المدير العام للأمن الوطني والمديرية العامّة لمراقبة التراب الوطني؛ بينما تبقى العمليات مستمرّة إلى حدود الساعة.