أنجزت الشرطة الإسبانيَّة، الأربعاء الماضي، أربع عمليات أمنية، أسفرت عن اعتقال أربع أشخاص مُتطرّفين في منطقة كالاترافا (سيوداد ريال)، ضمنهم مغربي موضوع مذكرة بحث في المغرب. مصادر أكَّدت أنَّ المعلومات المُتوفرة لدى الاستعلامات الإسبانيَّة حول المغربي تُؤكّد أنَّه عنصرٌ خطيرٌ ويُشكّل تهديدًا.

ولا يزال المحتجزون الأربعة في بولانيوس دي كالاترافا، وهي بلدية يبلغ عدد سكانها 000 12 نسمة، في انتظار استكمال البحث الأمني قبل عرضهم على المحكمة الوطنية الإسبانية للبتّ في المنسوب لهم. فيما تُحلّل الموادّ المحجوزة التي كانت بحوزة المشتبه فيهم، ويُرجّح أنَّها مُخصّصة للقيام بأعمال إجراميَّة.

من جهته أكَّد عمدة البلدة، ميغيل أنجيل فالفيردي، لموقع “أوروبا برس” أنَّه نشرت أجهزة الشرطة منذ الساعة 7:30 صباح الأربعاء، بعد الاتّصال برئيس الشرطة المحلّية في البلدية لإبلاغهم بأنَّه سيطوّق نقاطًا محددة لبولانيوس.

كما أنجزت قوات أمن الدولة الإسبانيَّة عمليات مُختلفة تتعلقُ بمكافحة الإرهاب. في 21 أبريل، تمكّنت خلالها من القبض على ثلاثة أشخاص في ألمريا، ضمنهم واحد من أكثر الإرهابيّين المطلوبين في أوروبا. كما نفَّذ الحرس المدني الإسباني عمليتين أخريين، الأولى في مدريد والأخيرة في برشلونة، تمكن خلالهما من القبض على شخص مُتطرف كان يُخطّط لارتكاب هجمات إرهابية في 8 ماي.