أعلنت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، قطاع التربية الوطنية، أنَّها ستُشرع ابتداءً، من اليوم الإثنين، في بثّ الدروس المُصوّرة المتعلقة بالبرامج الدراسية المُقرّرة برسم الموسم الدراسي 2020-2021 بالنسبة للأسلاك التعليميّة الثلاث عبر القنوات التلفزية الوطنية.

وأنهت الوزارة، في بلاغٍ، أمس، إلى “علم التلميذات والتلاميذ والأمهات والآباء وأولياء الأمور، أنَّها ستُشرع ابتداءً من اليوم الإثنين 5 أكتوبر 2020، في بثّ الدروس المصورة المُتعلّقة بالبرامج الدراسيّة المُقرّرة برسم الموسم الدراسي 2020-2021 بالنسبة للأسلاك التعليمية الثلاث، من يوم الإثنين إلى يوم السبت، عبر القنوات التلفزية الوطنيّة الثقافيّة والأمازيغيّة وقناة العيون، وذلك وَفْق برمجة قارة”.

وتوضح الوزارة، أنّ القناة (الثقافية) ستعمل على بثّ حصصٍ دراسيّةٍ مُوجّهة إلى تلاميذ التعليم الثانوي التأهيلي بكلّ شعبه ومسالكه، ابتداءً من الساعة الثامنة صباحًا إلى منتصف الليل. كما ستُخصّص القناة الأمازيغيّة في بث حصص دراسية تهمّ مستويات التعليم الثانوي الإعدادي، ابتداءً من الساعة الثامنة صباحًا، إلى الساعة الثانية عشرة والنصف زوالًا؛ في حين ستقوم قناة (العيون) ببث حصصٍ دراسيّةٍ مُوجّهة إلى تلاميذ المستوى التعليمي الابتدائي، وكذا حصص خاصّة بالتعليم الأوّلي وأنشطة الحياة المدرسية والتربية البدنية، ابتداءً من الساعة الثامنة صباحًا إلى الساعة السادسة مساءً.

ولفتت الوزارة، إلى أنّه يُمكن الاطّلاع على جداول الحصص الدراسيّة المُصوّرة وكذا على شبكة البرمجة التفصيليّة للحصّص الخاصة بكلّ قناة، عبر البوابة الرسمية للوزارة: www.men.gov.ma وكذا صفحتها الرسميّة على مواقع التواصل الاجتماعي، مُبرزةً أنَّ هذه الدروس المُصوّرة متاحة أيضًا عبر المنصة الإلكترونية “TelmidTICE”.

وأبرز البلاغ، أنّ هذه العملية تأتي بعد استكمال محطة التقويم التشخيصيّ والمراجعة والتثبيت، الَّتِي امتدّت من يوم الخميس 10 شتنبر إلى غاية السبت 3 أكتوبر 2020، لتثبيت مكتسبات التلاميذ خلال الموسم الدراسي المنصرم وضمان جاهزيتهم لاكتساب معارفَ وكفاياتٍ جديدةٍ.

وبعد أن أشادت الوزارة بمستوى انخراط الأطر التربويّة والإداريّة والتقنية وهيئة التفتيش ومجهوداتهم الاستثنائيّة المبذولة في إعداد المضامين الرقمية وتصوير الدروس “عن بُعد” الخاصة بكلّ المستويات التعليمية لتمكين المتعلمات والمتعلمين من تحصيل دراسي آمن، أسوة بنظرائهم الَّذِينَ يستفيدون من التعليم الحضوري، ومساهمتهم في إنجاح هذه المحطة المهمَّة ضمن محطات الدخول المدرسي الجديد، فإنَّها تجدّد دعوتها إلى الأمهات والآباء وأولياء الأمور إلى الحرص على مواكبة بناتهم وأبنائهم في تتبع دروسهم “عن بُعد”.