أفادت مصادر مطلعة، بأنَّ المغرب حصل من الصين على ترخيص رسمي يسمح له بتصنيع اللقاح المضاد لفيروس كورونا الذي قامت شركة “سينوفارم” باختراعه، وتوزيعه بعد ذلك على البلدان الإفريقية.

وأكدت المصادر ذاتها، أنَّ المغرب لن يكتفي بشراء اللقاح الصيني، بل سيكون أيضًا شريكًا فيه؛ باعتباره مشاركًا في المرحلة الثالثة المرتبطة بالتجارب السريرية لهذا اللقاح، حيث انتهت المرحلة المذكورة، الَّتِي شارك فيها زهاء 600 متطوع مغربي، دون تسجيل أي مضاعفات على المتطوعين المغاربة.

يشار إلى أنَّ الملك محمد السادس، ترأس، أمس، الإثنين، بالقصر الملكي بالرباط، جلسة عمل خصّصت لاستراتيجية التلقيح ضد فيروس “كوفيد-19″، وأعطى توجيهاته من أجل إطلاق عملية مُكثّفة للتلقيح ضد الفيروس في الأسابيع المقبلة.

وأوضح بلاغ للديوان الملكي، أنَّ هذه العملية الوطنيّة الواسعة النطاق وغير المسبوقة، تهدف إلى تأمين تغطية للساكنة بلقاح كوسيلة ملائمة للتحصين ضد الفيروس والتحكم في انتشاره، مضيفًا أنَّ هذه العملية من المنتظر أن تغطي المواطنين الَّذِين تزيد أعمارهم عن 18 سنة، حسب جدول لقاحي في حقنتين.