أفادت تقارير صحفية جزائرية، بأنَّ الغرفة الجزائيّة بمجلس قضاء الجزائر، أصدرت اليوم، الأربعاء، حكمًا بـ12 سنة حبسًا نافذًا في حقّ المدير العام السابق للأمن الوطني، عبد الغاني هامل المُتابع بتهم ذات صلة بملفات فساد أبرزها «تبييض الأموال» و«الثراء غير المشروع» و«استغلال النفوذ» وكذا «الحصول على أوعية عقارية بطرق غير مشروعة»، كما أبقت على الغرامة المُقدّرة بـ8 ملايين دج.

وأضافت المصادر، أنّ الهيئة نفسها، أصدرت أحكامًا بالسجن في حقّ أبناء عبد الغاني هامل حيث أُدِين ابنه عميار بـ8 سنوات حبسًا وشفيق 6 سنوات ومراد 5 سنوات وابنته شهيناز بسنتين منها سنة نافذة.

وكانت المحكمة الابتدائية، بسيدي أمحمد، أدانت في الفاتح من أبريل الفارط، المتهم عبد الغاني هامل بعقوبة 15 سجنًا نافذًا وغرامة مالية قدرها 8 ملايين دج. كما أدانت ابنه عميار بـ10 سنوات حبسًا نافذًا وغرامة مالية بـ6 ملايين دينار جزائري، وابنه شفيق بـ8 سنوات حبسًا نافذًا، وغرامة بـ5 ملايين دج، وابنه مراد بـ7 سنوات حبسًا نافذًا وغرامة بـ5 ملايين دج، وابنته شهيناز بـ 3 سنوات حبسًا نافذًا مع غرامة قدرها 5 ملايين دج، فيما أدينت زوجته عناني سليمة بعامين حبسًا نافذًا وغرامة بمليون دج.