سيدي الوالي، هل إذن الإصلاح بالصباغة ‏يسمح بهدم فيلا قديمة وبناء فيلا جديدة بشاحنات خلاط الاسمنت (الملكسونات) ؟

‏ان السيد (ر- س) استغل تواجد جارته خارج ارض الوطن و صعوبة عودتها هذا الصيف نظرا لظروف الحجر الصحي بسبب الوباء فعمد الى القيام بهدم منزله القديم وبناء ضالات جديدة في الدور الأرضي والأول ‏كما قام بالبناء بشكل ملاصق للسور خلافا لضابط التعمير الذي يفرض ترك مسافة 4 امتار. كما قام بزيادة علو السور الفاصل بينهما الى علو ما فوق 5.40 علما ان العلو المحدد حسب مذكرة معلومات التعمير، محدد في علو 1.80 متر. كل هذا قام به بدون حصوله على رخصة هدم او رخصة بناء، و عندما زاره العون القضائي في تاريخ 27/8. اعترف انه فقط يقوم بالصباغة و تصليح التشققات، ثم ذهب بعدها بيوم لاستلام اذن اصلاح للصباغة و التشققات و تابع تكملة البناء و احضر شاحنات الملكسونات لصب الضالات كما يظهرفي الفيديو. تقدمت السيدة منذ26/8 و 28/8 و 31/8 والبناء لازال في الضالة الاولى و السواري بالشكايات الى الجماعة الحضرية البحراويين والعمالة فحص انجرة والقيادة البحراويين والولاية و لم تجدي نفعا لايقاف هذا البناء العشوائي لرفع الضرر عنها، طول هذه المدة و السيد (ر-س)يجلب شاحنات الرمل و الكياس ويصبها عند المدخل وعمال البناء يجتهدون في انشاء السواري و تجهيز اخشاب و دعامات الضالة الثانية المقبلة من دون اي تدخل او مساءلة. وكل شىء ظاهر للعيان من الزنقة.


في 12/9 تم صب الضالة الأخيرة بالملكسونات.
في 13/9 تم تصفيف القرميد بدون مادة العزل ولا حتى الاسمنت (حسب الفيديو) للتمويه.
بعدها بيوم واحد في 14/9 تصدر اللجنة الاقليمية المختلطة جوابا (قد طال انتظاره و تاخره سمح للملكسونات بصب اخر ضالة في هذا البناء العشوائي )بانه تبين لها ان صاحب الاشغال يتوفر على رخصة اصلاح بالصباغةلبناية قديمة و مرخصة منذ2006. و هذا البيان مخالف للواقع كما ترون.
مع العلم انها قدمت الشكاوي الى الادارات المختصة منذ كان يبنى الدور الارضى و السواري فقط منذ 28/8و لم يجيبها احد الى ان اكمل صب الضالة الملاصقة للسور و الافقية عكس الضالة القديمة المهدمة التي كانت ماءلة و عليها قرمود. ولا زال السيد الى اليوم يصب شاحنات الرمل و الكاياس قرب بيته الذي يعتبر ورشا يعج بعمال البناء الذين يبيتون فيه الى الآن. و كل هذا باذن اصلاح صباغة تسلمه بعد الهدم والبناء للضالات والسواري. وقد نعزو امر عدم تدخل السلطات بما لديهم من صلاحيات المراقبة الدائمة الى اي سبب خارج عن الارادة لولا انه يبني مباشرة على السور المطل على الزنقة على مسمع و مرأى من الجميع كما هو مبين في الصور.
و هي تتسأل الان هل من احد لمراجعة هذا الملف و ما يشوبه من غموض و التحقق بمعاينة حقيقية للواقع بالصور.
سيدي الوالي، حسب رأيكم أنتم هل هذا البيت يبنى من جديد بالملكسونات ام فقط يصبغ؟


لقد سمعت عن جهودكم سيدي الوالي فيما يخص محاربة البناء العشوائي و ترجوا منكم ان تاخدوا هذا الملف بعين الاعتبار خصوصا انه اوشك على اكمال بناء فيلته في خرق صارخ لقانون التعمير و عدم تدخل السلطات لتوقيفه مما اضر باستثمارها و خطط مشاريعها في العقار.
ثم السيدة المستثمرة من الجالية المغربية لا تطالب إلا برفع الضرر الذي اصابها من زيادة في علو السور الي م 5,40 و البناء الجديد الملتصق بالسور. وان يطبق المذكرة الحضرية للتعمير.
و هذا الملف اخذ منحى آخر حيث انه قام السيد (ر-س)بتهديدها ان اكملت المطالبة بحقها.
فهل ستتدخلون شخصيا سيدي الوالي في هذا الملف حتى تضمن لها حقوقها، كما اوصاكم بذلك صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله و أيده في عدد من خطبه، حول قضايا المغاربة المهاجرين اللذين تهضم حقوقهم و هم خارج الوطن؟؟؟ او من ناحية تشجيع استثمارات الجالية المغربية في بلدها الام.
و اذكر و اقتبس من خطاب ملكنا العزيز في خطبة البرلمان منذ يومين: (ان نجاح اي مشروع مهما كانت اهدافه يبقى رهينا بمبدأ الحكامة وربط المسؤولية بالمحاسبة. ويجب ان تعطي مؤسسات الدولة المثال في هذا المجال وان تكون رافعا للتنمية وليس عائقا لها).