تحصلت بعض الشركات المتواجدة في المنطقة الصناعية يوم أمس الإثنين على كافة التراخيص اللازمة من قبل السلطات المحلية لإستئناف أنشطتها الإنتاجية. 

وبدأت هذه الشركات ليلة االإثنين في عملية إستقطاب العمال المتواجدين خارج مدينة طنجة، حيث يتعين على جميع الوافدين الخضوع للتحاليل المخبرية للكشف عن فيروس كورونا فور وصولهم إلى مدينة طنجة. 

قالت مصادر “موقع لاديبيش 24 ” أن الشركات قدمت لوزارة الداخلية لائحة أسماء العمال وأرقام هواتفهم، وعناوينهم، ومدن تواجدهم، ويقوم كل المسؤولون في الشركة بتزويد العمال بكل التفاصيل المتعلقة بالحافلات، أرقامها، أسماء السائقين، والمناطق التي يتم التوجه نحوها.

وتضيف المصادر أن كل الحافلات ستكون مجهزةً بكل وسائل الحماية و التعقيم المتعارف عليها ” كمامات واقية(3 لكل فرد)، قنينات كبيرة الحجم للتعقيم (واحدة داخل كل حافلة)، قنينات فردية صغيرة الحجم للتعقيم(واحدة لكل مسافر و مسافرة)، مناديل للتعقيم ضد الفيروسات و الجراثيم بكل حافلة بالإضافة إلى إحترام العدد الأقصى الموصى به من قبل السلطات الصحية والسلطات التابعة لوزارة الداخلية.

وسبق لوالي جهة طنجة تطوان الحسيمة الجمعة الماضي أن قرر خلال إجتماع حضره كل من رئيس غرفة التجارة والصناعة والخدمات بجهة طنجة تطوان الحسيمة، ورئيس فرع الشمال لاتحاد مقاولات المغرب و رؤساء جمعيات المناطق الصناعية ومندوب الصناعة والتجارة بطنجة وممثلو المصالح الإدارية ذات الصلة عن كيفية استئناف الوحدات الصناعية لأنشطتها مباشرة بعد عيد الفطر وذلك وفق مسطرة مضبوطة سواء على مستوى نقل العمال أو داخل مقرات العمل في احترام تام لمقتضيات السلامة والصحة، مع اعتماد إجراءات إضافية لضمان السلامة العامة في حالة اكتشاف حالة إيجابية داخل أحد المصانع، كذا التدرج في استئناف العمل في مرحلة أولى ب %30 من مجموع الأجراء، على أن تراجع هذه النسبة وفقا لتطورات الحالة الوبائية واعتبارا لمدى احترام التدابير المتخذة.