تنفيذا لما كانت قررته هيئة التنسيق بوزارة الشغل والادماج المهني في بلاغها لشهر غشت الماضي من استئناف لكافة الأشكال الاحتجاجيةالممكنة مع الدخول الاجتماعي؛

وبعد ما لمسته الهيئة من  تهرب الوزير من الحوار معها بخصوص الملف المطلبي والترافعي الموحد، ومن تجاهله لبياناتها وبلاغاتها ورسائلهاالمفتوحة وغيرها؛

وأمام استمرار مسؤولي الوزارة في التدبير العبثي واللامسؤول للقطاع في غياب المحاسبة اللازمة؛

وتصديا لكل محاولات مشاريع التدمير المنهجي التي ما انفكت الوزارة تستهدف بها مفتشية الشغل ببلادنا

قررت هيئة التنسيق في الاجتماع الذي عقدته عن بعد بتاريخ 11 أكتوبر 2020 بحضور كامل مكوناتها من الجمعية المغربية لمفتشي الشغل(AMIT)،النقابة الوطنية لمفتشي وموظفي وزارة التشغيل (UMT)، الجامعة الوطنية للشغل(UGTM)، النقابة الوطنية لقطاع التشغيل(CDT) والنقابة الديمقراطية للتشغيل (FDT) الدخول في برنامج نضالي تصعيدي تدشنه بما يلي:

أولا: تنظيم إضراب وطني إنذاري يوم الثلاثاء 20 أكتوبر 2020.

ثانيا: مقاطعة ما يسمىشغل.كومأو النظام المعلوماتي المندمج الخاص بالشغل.

ثالثا: مقاطعة تعبئة الجداول الإحصائية الأسبوعية.

وعليه، تهيب هيئة التنسيق بجميع موظفات وموظفي الوزارة، كل من موقعه الإداري ومسؤوليته بمختلف المصالح المركزية واللاممركزة إلىالمشاركة الواعية والمكثفة في إنجاح هذه الأشكال النضالية الاحتجاجية الأولى، والتعبئة والاستعداد للانخراط فيما ستسطره الهيئة منالمحطات النضالية مستقبلا حتى تحقيق جميع المطالب العادلة لموظفات وموظفي القطاع.