لا حديث داخل الأوساط المهنية في مدينة طنجة، سوى عن استثناء مصنع محسوب على يوسف بنجلون، رئيس غرفة الصيد البحري المتوسطية، من قرار الإغلاق الذي شمل كلّ شركات السمك بالمدينة.

واستغرب عددٌ من المهنيين عدم إدراج شركة بنجلون، أحد المقربين من رئيس الحكومة ووزير للفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه، رغم أنَّها لا تختلف عن باقي الشركات التي أُغْلِقَتْ.

مصادر «لاديبيش24» الخاصة، أفادت بأن صاحب الشركة المذكورة  تحجَّج بكون النظام الأساسي لشركته لا يقتصر على نشاط التصبير، بل يتعداه إلى صيد وتجارة السمك.

الجدير بالذكر، أنَّ السلطات المحلية بمدينة طنجة، أقدمت على إغلاق معمل مُتخصّص في إعداد سمك الروبيان المعروف محليا بـ «الغامبا»، بعد تسجيل إصابات في أوساط عددٍ من العاملات، وهو القرار الذي أعقبه إغلاق الشركات المتخصّصة في تصبير السمك، باستثناء شركة يوسف بنجلون.