بعد تفاقم أوضاع المغاربة العالقين بمختلف عواصم العالم، بدأ البعض يُفكّر في إيجاد حلول للعودة إلى الوطن، ولو كان بعضها يُشكّل خطرًا مُباشرًا وجرمًا يعاقب عليه القانون.

وأفادت مصادر صحفية، بأنَّ مستشارًا جماعيًا حاول العودة سرًا إلى أرض الوطن، وبحسب ذات المصدر، فإنَّ الامر يتعلَّق بالمستشار الجماعي جماعة تاوجطات، عبد الغني بوزياني والعالق في الجنوب الفرنسي منذ شهر مارس الماضي، الذي أكَّد، محاولته العودة إلى أرض الوطن عبر «الحريك».

وكشف المستشار أنَّ مُحاولته باءت بالفشل، وجرى إعادته للفندق الذي يقيم فيه في فرنسا، مُبرّرًا محاولته ركوب أمواج الموت، باليأس وطول فترة انتظار حلّ لإعادته وكلّ العالقين لأهاليهم وذويهم. محاولة المستشار تظهر الحالة المُعقّدة التي يعرفها معظم المغاربة العالقين، الذين لم تقرَّر الحكومة بعد الإعلان عن تاريخ عودتهم إلى الوطن.