أدانت حكومة إسبانيا بشدة الأعمال التي قام بها بعض المشاركين في المسيرة التي دعا إليها ما يسمى باتحاد جمعيات التضامن مع البوليزاريو اليوم الأحد في منطقة بلنسية أمام القنصلية العامة للمغرب في فالنسيا.


وقالت وزارة الشؤون الخارجية والاتحاد الأوروبي والتعاون ، أن لمشاركون تمكنوا من الوصول إلى سارية المبنى لمحاولة وضع علم الإنفصاليين “، وبالتالي انتهاك حرمة وسلامة وكرامة المقر القنصلي”.

 

وأوضحت الوزارة في بيان لها توصل موقع لاديبيش24 بنسخة منه “لا يمكن لأي مظهر من مظاهر الحق في التجمع أن يتحول إلى أعمال غير قانونية ، مثل المحاولة التي ارتكبت اليوم ، والتي تعد انتهاكًا واضحًا للتشريعات الحالية”.

وأضاف البيان ان الحكومة الاسبانية تؤكد أنها ستواصل اتخاذ جميع التدابير المناسبة لضمان احترام سلامة وحرمة البعثات الدبلوماسية المعتمدة في إسبانيا.

وتؤكد الوزارة أن إسبانيا تدين بشكل قاطع أي عمل يتعارض مع مبادئ وقيم اتفاقيات فيينا للعلاقات الدبلوماسية والقنصلية لعامي 1961 و 1963 ، والتي تعد طرفًا وتؤيدها بشدة.