اختفى الفيروس يوم الاثنين 18 ماي من أقاليم الراشيدية وتنغير وزاكورة التابعة لجهة درعة تافيلالت.

لم تعد الراشيدية وتينغير وزاكورة تسجل أي حالة عدوى منذ يوم الاثنين 18 مايو بمغادرة آخر مريض للمستشفى بزاكورة بعد التحاليل المخبرية التي تبين أنها سلبية، كما قال مندوب الصحة الإقليمي من زاكورة، إن مدة علاج هذا المريض الأخير كانت عشرة أيام، وأن الأخير لم يكن يعاني من مرض مزمن.

 و وفقًا للإقليم، فإن الأشخاص الـ 13 الذين أصيبوا بالفيروس في مقاطعة زاكورة كانوا “مستقرين” طوال فترة النقاهة، واستجابوا بشكل إيجابي لبروتوكول الرعاية.

تم الإعلان عن زاكورة و اقليم تنغير دون أي حالة جديدة حيث كان آخر مريض غادر مستشفى قلعة مكونة يوم الجمعة بعد فحوصات مخبرية اتضح أنها سلبية.

بالإضافة إلى ذلك، لم يعد اقليم الرشيدية يعاني من أي حالات اصابة بعد شفاء تام ل 7 أشخاص أصيبوا بهذا الفيروس على مستوى الاقليم.