أعلن رئيس الحكومة التونسي المكلف، هشام المشيشي، منتصف ليلة الاثنين إلى الثلاثاء، عن تركيبة “حكومة كفاءات”، على الرغم من معارضة بعض الأحزاب السياسية.

وأكد المشيشي أن هذه الحكومة الجديدة تتكون من شخصيات مستقلة، لتنتقل بذلك الكرة إلى البرلمان الذي سيعقد جلسة للتصويت على منح الثقة لهذه الحكومة وهي الثانية في البلاد خلال ستة أشهر.

وقال المشيشي في مؤتمر صحافي “بعد سلسلة من المشاورات مع الأحزاب والكتل البرلمانية.. وبعد تقييم الوضع الاقتصادي والسياسي والاجتماعي، انتهي إلى ضرورة التفكير في حكومة كفاءات مستقل ة تنكب على الوضع الاقتصادي والاجتماعي واستحقاقات التونسيين”.

وتضم حكومة المشيشي المعلنة 28 عضوا ما بين وزراء وكتاب دولة.