أفادت مصادر جد مطلعة لموقع “لاديبيش24” أن ملف المغاربة العالقين بمدينة سبتة وصل إلى طريق مسدود حيث صار الأمر متوقفا الآن على سلطات مدريد.

و تجدر الإشارة إلى أن السلطات المغربية سمحت للعالقين بسبتة بالدخول كما هيأت لنقلهم حافلات إلى مراكز العزل الصحي بإحدى المركبات السياحية بمدينة الفنيدق.
كما كانت السلطات تنوي اخضاعهم جميعا للتحليلات المخبرية كذلك للتأكد من سلامتهم.

غير أن السلطات المكلفة بسبتة، على رأسها الحزب الشعبي اليميني وحزب فوكس، أعطت لائحة من العالقين، تتضمن أشخاصا لا تنطبق عليهم صفة العالق، من مسنين بدور الإيواء و قاصرين أمضوا هناك مدة طويلة، مستغلة بذلك الفرصة للتخلص من بعض مشاكلها الإجتماعية. غير أن السلطات المغربية امتنعت عن ترحيل كل هؤلاء، لأنهم ليسوا بعالقين.

و قد رفع الأمر الآن إلى سلطات مدريد، التي من شأنها أن تبث في الأمر و تقول الكلمة الأخيرة لتحسم في ملف عالقي سبتة، الذين طال انتظارهم للعودة، و انقضى أملهم الباقي بنشوء هذا الخلاف.