خلال ظهور تلفزيوني لرئيس الوزراء الإسباني، بيدرو سانشيز، أمس السبت 16 ماي 2020، أعلن أنه سيطلب تفويضًا من مجلس النواب لتمديد حالة الطوارئ، لكن بشكلٍ مُختلفٍ عن السابق ستستغرق شهرًا واحدًا تقريبًا حتَّى نهاية عملية التفشي للفيروس.

وقدَّم سانشيز تعازيه لأسر من ماتوا بسبب فيروس كورونا، وكذلك لعائلة وأصدقاء زعيم اليسار السابق خوليو أنغويتا، الذي فقد حياته يوم السبت.

ووَفْقًا لما كشفته صحف إسبانيَّة، فإن رئيس الوزراء الإسباني، أعلن أنه ينوي أن يكون هذا التمديد الأخير وأن يتم محاصرة الوباء مباشرة. وأضاف الرئيس لهذا السبب، سنطلب بدلاً من 15 يوما يكون شهرًا واحدًا أفضل”. خلال هذه المرحلة، التي يتوقّع الرئيس أن تكون الأخيرة، ودعا سانشيز بقية القوى السياسية في البلاد لتنفيذ حالة الطوارئ حيث معتبرًا السلطة التنفيذية السلاح الأفضل لمحاربة الفيروس.

وقال بيدرو سانشيز «يُعدُّ أيضًا أنَّه من الخطأ وضع الاقتصاد البيئي قبل أي شيء آخر، إذا اخترنا إعطاء الأولوية للعمل على الصحة ، فسوف ينتهي بنا إلى إفساد الصحة والأعمال».