كشف بنك المغرب، أنَّ الميزان التجاري تفاقم سنة 2019 بواقع 3.2 مليار درهم ليصل إلى 209.2 مليار درهم. وأوضح المركزي في تقريره السنويّ، بشأن الوضعية الاقتصادية والنقدية والمالية برسم سنة 2019، الذي قُدّم، الأربعاء، أمام صاحب الجلالة الملك محمّد السادس، من قبل والي بنك المغرب، عبد اللطيف الجواهري، أنَّ الواردات ارتفعت الى 9.8 مليار درهم مقابل 6.6 مليار درهم للصادرات.

وأضاف بنك المغرب، أنَّ نسبة التغطية تحسَّنت بالمقابل بواقع 0.2 نقطة مئوية إلى 57.4%.

وعلى مستوى الواردات، ارتفعت مُشتريات سلع التجهيز بنسبة 5.6% إلى 127 مليار درهم، نتيجة بالأساس لنموّ المقتنيات من الطائرات والمركبات الجوّيَّة أو الفضائيَّة الأخرى بنسبة 66.4% إلى 8 مليارات درهم.

إلى جانب ذلك، تزايدت مشتريات المنتجات نصف المصنعة بنسبة 4.7% إلى 104.5 مليار درهم، مع تسجيل نموّ بنسبة 63% إلى 4.1 مليار درهم في مشتريات المنتجات نصف المصنعة من الحديد أو الفولاذ غير المسبوك وبنسبة 4.5% إلى 14.4 مليار درهم بالنسبة للمواد البلاستيكيّة، وبنسبة 22.6% إلى 4.4 مليار درهم بالنسبة للأسلاك والاعمدة والقضبان من الحديد أو الفولاذ.

وأشار المصدر ذاته، إلى أنَّ الواردات من موادّ الاستهلاك النهائيَّة سجَّلت بدورها نموًّا بنسبة 4.2% لتصل الى 113.1 مليار درهم مدفوعة بالأساس بنموّ مشتريات «قطع وأجزاء السيَّارات والعربات السياحيّة» بنسبة 6.7% لتبلغ 18.8 مليار درهم، مبرزًا أنّه بالنسبة للموادّ الغذائيَّة بلغت المقتنيات 47.8 مليار درهم، مقابل 45.8 مليار نتيجة بالأساس لارتفاع أسعار القمح وتزايد الكميات المستوردة من السكر وعلف الماشية.