قال رئيس الحكومة المغربي سعد الدين العثماني أنه تقرر تمديد فترة الحجر الصحي لثلاثة أسابيع، نظرا لاستمرار تكاثر الوباء و استحالة رفع الحجر الآن، خصوصا مع تزايد عدد الإصابات و تسجسل حوالي 467 بؤرة في البلاد كانت معظمها عائلية، أي 56٪ من نسب الإصابات.

كما قال رئيس الحكومة أن المغرب تفادى بإجراء الحجر استنزاف طاقاته الإستشفائية، كما كان الهدف منه التحكم في الوباء و تجنيب البلاد الدخول في المرحلة الثالثة من تفشيه، كما أن الخطوات المتخذة جنبتنا تسجيل ما بين 300.000 و 400.000 حالة كما قلصت من احتمالية الأشخاص الذين سيخضعون للعناية المركزة و غرف الإنعاش. أي بمعدل 6000 إصابة و 200 وفاة يوميا منذ بداية الحالة الوبائية.

و أشار العثماني إلى أن إنتاج الكمامات كان انتصارا مغربيا و إبداعا وطنيا، إلى جانب الإكتفاء الذاتي في مواد التطهير و التعقيم.

و قال السيد رئيس الحكومة أن تمديد الحجر الصحي لا يعني أن الوضع خارج عن السيطرة، بل الوضعية الوبائية في بلادنا متحكم فيها، لكنها غير مطمئنة، و أشار إلى ان المجلس الحكومي سيصادق غدا على مرسوم تمديد الحجر.