سمحت السلطات المغربية لشركة الملاحة الإيطالية الخاصة «Grandi Navi Veloci»، المعروفة بإسم (GNV)، بتنظيم رحلة بحرية لنقل الأوربيّين العالقين بالمغرب، والأشخاص الحاملين لبطاقة الإقامة الفرنسيَّة، خلال الفترة الممتدة بين 12 و19 ماي الجاري.

تأتي هذه الخطوة، بعدما أغلقت السلطات المغربية، الحدود ومنعت تنظيم الرحلات الجويَّة والبريَّة والبحريَّة، من المغرب إلى أوروبا، ومن أوروبا إلى المغرب، بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد.

وبحسب ذات المصادر، فإنَّ الشركة البحرية الإيطالية، سوف تخصص باخرة «لافنطاستيك»، وسوف تنطلق الرحلة من ميناء طنجة المتوسطي متجهة لمدينة سيت الفرنسية؛ حتّى يتمكن السيَّاح الأجانب والمغاربة المقيمون بفرنسا من العودة إلى ديارهم.

وتجدر الإشارة إلى كون العديد من الزوَّار والسيَّاح الأوروبيَّين بالمغرب وبالضبط المناطق الشمالية، ظلَّوا عالقين بالعديد من المدن مثل طنجة وتطوان والشاون وغيرها.

وفي الوقت الذي قبلت فيه السلطات المغربية تنظيم رحلة لتنقيل وترحيل العالقين بأراضيها، ما زال العديد من المغاربة عالقين بالديار الأوروبيَّة، ينتظرون موافقة سلطات الدولة العالقين بها تنظيم رحلات للمغرب، من أجل الرجوع إلى بلدهم الأصلي.