تستعد السلطات العمومية والصحية الجمعة لإجلاء أول دفعة من مواطنيها العالقين بتركيا، بعد معاناة امتدت أزيد من شهرين بعد قرار إغلاق الحدود إثر تفشي وباء كورونا المستجد.

وحسب مصادر مطلعة، فإن السلطات ستسمح بدخول أول دفعة من العالقين المغاربة بتركيا يوم الجمعة وعددهم 300 شخصا، حيث سيتم تخصيص ثلاث طائرات من أسطول شركة الخطوط الملكية المغربية “لارام”، لإجلائهم.

ووفق ذات المصدر، فإن المغاربة، الذين شملهم قرار الترحيل، سيتم نقلهم فور وصولهم إلى مطار أنكاد بوجدة، إلى أحد الفنادق بقرية فاديسا السياحية ضواحي مدينة السعيدية لإخضاعهم للحجر الصحي، لمدة لا تقل عن 9 أيام، حتى التأكد من عدم إصابتهم بالفيروس.

وتعتبر هذه هي المرة الخامسة التي تبادر فيها السلطات المغربية إلى ترحيل المغاربة العالقين في الخارج، بعد أن نظمت خلال شهر ماي الماضي والأسبوع الأول من يونيو عملية إجلاء لمواطنيها العالقين في مليلية و سبتة المحتلة وكذا الجزائر واسبانيا، بعد معاناتهم لأزيد من شهرين جراء إغلاق الحدود، للحد من انتشار فيروس كورونا في البلاد.