أعلنت السفارة الإسبانيّة بالمغرب، تفاصيل آخر رحلات إجلاء الرعايا البحريّة المُنطلقة من ميناء طنجة نحو إسبانيا، وهي الرحلة رقم 36 من نوعها، وستنطلقُ يوم 25 أكتوبر الجاري من ميناء طنجة المتوسط صوب ميناء الجزيرة الخضراء. وتهدف السفارة، من خلال هذه الرحلة، إلى نقل العالقين الإسبان بالمغرب والحاملين لتصاريح الإقامة بإسبانيا، في وقت أعلنت فيه مدريد استمرار إغلاق حدودها مع المغرب حتى نونبر المقبل بسبب جائحة فيروس “كورونا”.

وحسب مصادر إعلاميّة، فإنَّ “إسبانيا ما زالت تسمح بتنظيم رحلات لنقل الأشخاص الحاصلين على إذن بزيارة المغرب، كأفراد الجالية المغربيّة المقيمة بإسبانيا والعاملين وحتّى الطلاب بالجامعات الإسبانيّة”. كما أوضحت السفارة الإسبانيّة في المغرب، أنه يتوجّب على الركَّاب إثبات وجهتهم داخل إسبانيا.

وتستهدف هذه الرحلة الخاصة المُواطنين الإسبان وحاملي تصاريح الإقامة الإسبانيّة، الَّذِينَ يسافرون بسياراتهم أو من دونها على أن تحمل لوحات ترقيم أوروبّيَّة.

وتذكر السفارة الإسبانية بالرباط، أنَّ ‏هذه السنة، أكثر من أي وقت مضى، على المواطنين “السفر في أمان وبكل مسؤولية”، وتقول: “إذا سافرت إلى الخارج، ضع في اعتبارك الوضع غير المؤكد فيما يخص: الحدود والحجر الصحي والقيود المفروضة على التنقّل”.