أعلنت وزارة الصحة في الحكومة المحلية لجزر الكناري أمس الجمعة، أن أول مصاب بفيروس كورونا المستجد الذي تم الإعلان عنه بجزيرة غوميرا، بالأرخبيل الكناري، قد تماثل للشفاء تماما ويمكنه مغادرة المستشفى”.

وقالت وزارة الصحة في الحكومة المحلية، في بيان لها إن المريض الذي كان مصابا بفيروس كورونا المستجد والذي تم إخضاعه للحجر الصحي منذ يوم 29 يناير الماضي في المستشفى العام في لا غوميرا “قد تعافى تماما ولم تعد تظهر عليه أعراض المرض كما لم يعد يمثل مصدرا للعدوى ويمكنه مغادرة المستشفى”.


وأوضح المصدر أن المريض وهو مواطن ألماني خضع لفحصين طبيين تبين أنهما سلبيان وبالتالي يمكنه استئناف حياته الطبيعية .


وكانت حالة هذا المواطن الألماني الذي وصل إلى أرخبيل الكناري يوم 29 يناير الماضي في إطار رحلة سياحية أول حالة مؤكدة بعدوى فيروس كورونا المستجد يتم تسجيلها في إسبانيا وتم وضعه بعد أن ظهرت عليه أعراض المرض وخضع للاختبارات الطبية ذات الصلة التي أكدت أنها إيجابية رهن الحجر الصحي .