كشفت بعض المصادر أن قاضية ثانية بالمجلس الأعلى للحسابات توفيت اليوم الخميس، لتضاف إلى الوفيات الأربع التي تم تسجيلها بفيروس “كورونا” المستجد، ليرتفع عدد الوفيات جراء “كوفيد 19” إلى 11 حالة في المملكة.

ووفقا للمعطيات فإن القاضية التي كانت في مستشفى فاس في وضعية حرجة طيلة اليومين الماضيين توفيت مساء هذا اليوم، حيث يناهز عمرها الأربعين سنة، لتلقى نفس مصير زميلتها التي يناهز عمرها الخمسين سنة؛ حيث يفترض أنهما حملتا الفيروس أثناء رحلة سياحية إلى مراكش في الثامن من مارس الجاري، حيث أن الرحلة كانت من تنظيم جمعوي مهني و نزلت في فندق مليئ بالسياح، مما يزيد فرضية حملهما للفيروس أثناء هذه الرحلة.

كما أكدت وزارة الصحة أن القاسم المشترك بين الوفيات الأربع الجديدة التي سجلت اليوم، يتعلق بعامل السن والإصابة بأمراض مزمنة أو هما معا.