لن يضطر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى رؤية بيوت الفقراء، عندما يصل إلى مدينة أحمد آباد، خلال زيارته للهند هذا الشهر، فقد أقيم جدار جديد لكي يفصل بينه وبينها، وَفْقًا لوكالة «رويترز».
وقال مسؤول كبير بالحكومة إنّ الجدار يقام لأسباب أمنية وليس لإخفاء الحي الفقير، غير أن المقاول الذي يتولى بناء الجدار قال لـ«رويترز» إنّ الحكومة لا تريد أن يكون الحي الفقير «مرئيًا» عندما يمرّ ترامب به في طريقه من مطار أحمد آباد.
وقال المقاول مشترطًا عدم نشر اسمه: «صدرت لي الأوامر ببناء جدار بأسرع ما يمكن ويعمل 150 بنّاءً على مدار الساعة لإتمام المشروع». وسلم المسؤول الحكومي بأنّ الجدار يمثل جُزءًا من حملة «تجميل وتطهير».
وأياً كان السبب، سيمنع الجدار البالغ طوله 400 مترٍ وارتفاعه أكثر من مترين، الرئيس الأمريكي من رؤية حي تعيش فيه نحو 800 أسرة.
وسيزور ترامب، الذي تعهد ببناء جدار على امتداد الحدود الأمريكية مع المكسيك، الهند يومي 24 و25 فبراير (شباط) الجاري لتأكيد العلاقات الاستراتيجية التي شابتها نزاعات تجارية.