كشف مسؤولون إندونيسيّون، أنّهم رفضوا دخول 41 سائحًا أجنبيًا زاروا الصين مؤخرًا، بمن فيهم زائرون من روسيا والبرازيل ونيوزيلندا والمغرب وبريطانيا.

وقال مسؤولون، إنّ آلاف السائحين الصينيّين الذين تقطعت بهم السبل في جزيرة بالي الإندونيسيّة بدوا سعداء بتمديد عطلتهم، حيث استقلّ عشرات فقط رحلة العودة إلى الوطن يوم السبت عائدين إلى مدينة ووهان المنكوبة بفيروس كورونا.

وتجتذبُ إندونيسيا نحو 2.1 مليون زائر صينيّ سنويًا، لكن العدد انخفض من نحو 6000 زائر يوميًا، إلى 1000 فقط منذ بدء ظهور كورونا في منتصف ديسمبر.

وأثار ذلك مخاوف من أنّ الحالات قد لا تُكشف في دولة ذات روابط سياحيّة وتجاريّة قوية مع الصين.