قال أطباء متخصصون في أمراض القلب، إنه ثبت علميا أن الحب يقي من خطر الأزمات القلبية على المدى البعيد، ويطيل من عمر القلب، لأن الأحاسيس المصاحبة للحب تمكن من زيادة ضربات القلب، والشعور بالحماسة، تؤثر إيجابيا على حالته.

وينصح الأطباء بأن الحب يعتبر ترياقا للتوتر، حيث يقلل من إفراز هرمون التوتر “الكورتيزول”، ويحسن من مستويات السكر والكوليسترول، ويحمي الشرايين، معتبرين أن مشاعر الحب تخفض ضغط الدم.


وأظهرت الأبحاث العلمية أن الأحضان الدافئة وأحاديث الحب تخفض ضغط الدم، مشيرة إلى أن السبب في ذلك يعود إلى أن مشاعر الحب ترفع من مستوى هرمون الاسترخاء “الأوكسيتوسين”، الذي بالإضافة لتحسينه ضغط الدم، يقوي من الجهاز المناعي، ويقلل من الالتهابات في الشرايين.

وتعمل مشاعر الحب كذلك على الوقاية من الاكتئاب كما أشار قره بولوت، حيث تحفز الدماغ لإفراز هرمونات الدوبامين، والاندورفين، والسيروتونين التي تزيد من الشعور بالسعادة.

و خلصت الأبحاث العلمية إلى أن متوسط أعمار النساء اللاتي يعشن بمفردهن يقل بمقدار عامين، والرجال بمقدار من 6 إلى 7 أعوام، مقارنة بمن يعيشون مع أزواجهن.