بلغ فريق من الباحثين بجامعة القاضي عياض “مرحلة جديدة وهامة” في الأبحاث المتعلقة بتوصيف الغلاف الجوي للكواكب المتواجدة خارج المجموعة الشمسية، لاسيما الدراسة حول قدرة المنظار الفضائي (جامس ويب) على كشف وتوصيف الغلاف الجوي لهذه الكواكب.

وذكر بلاغ لجامعة القاضي عياض، أن البحث المنجز من طرف هذا الفريق الجامعي التابع لمختبر فيزياء الطاقات العليا والفيزياء الفلكية ومرصد أوكايمدن بتعاون مع مختبر “ناسا” للكواكب الافتراضي ومركز “هارفارد سميثسونيان” للفيزياء الفلكية، تم قبوله للنشر في مجلة “الإشعارات الشهرية للجمعية الفلكية الملكية”.

وأضاف المصدر ذاته أن نتائج هذا البحث أظهرت أن كواكب “نبتون الصغيرة” الواقعة خارج المنظومة الشمسية قد تكون كواكب مائية خلافا للكواكب من نوع الأقزام الغازية. ويمكن لبعض الكواكب أن تكون أهدافا رئيسية للرصد عبر المنظار الفضائي (جامس ويب).

وجاء في البلاغ “ننتظر أن تقدم هذه النتائج توقعات مفيدة للمنتظم العلمي الذي قد يقترح استخدام المنظار الفضائي (جامس ويب) لرصد الغلاف الجوي لهذه الكواكب”.

وسجل أن هذا الإنجاز ينضاف إلى نجاحات مرصد أوكايمدن، لاسيما في مجال رصد الكواكب خارج المجموعة الشمسية، مذكرا في هذا السياق، بمشاركة المرصد الجامعي للقاضي عياض في اكتشاف نظام (ترابيست-1).