بدأت تتراءى مظاهر الاحتفال بعيد الحب (فالنتاين) في السعودية المملكة الخليجية الساعية إلى الانفتاح، حيث فتحت الشركات والمتاجر أبوابها لبيع السلع الرومانسية، فيما لم تسجل أي متابعة للناس أو ملاحقتهم هذا العام.

ونشر موقع بلومبيرغ الأميركي، تقريرا مطولا تحت عنوان “السعودية تحتفل بعيد الحب بهدوء”، مشيرا فيه إلى أن ما كان محظورا ويمارس أحيانا بسرية، أصبح يتسلل الآن إلى عامة الناس ويمارس علنا.

وأورد التقرير، أن المزاج -قبيل عيد الحب- في متجر للزهور بالعاصمة الرياض كان نابضا بالحياة مثل الألوان، إذ تم عرض الورود الاصطناعية الحمراء: النرجس، والفاوانيا، مع تلك الطبيعية التي تنتظر في غرفة تمت تهيئتها بشكل مناسب. وكانت هناك قلوب حمراء من الورق مع عبارة “أنا أحبك” مكتوبة باللون الأبيض، إيذانا بقدوم عيد الحب.

وأضاف المصدر أن الأيام التي تسبق “عيد الحب” السنوي في السعودية كانت أياما متوترة، لكن ما كان في وقت سابق محظورا في هذا الاحتفال، ويتم بيعه سرا للعملاء الذين يتم اختيارهم بعناية، يتسلل الآن إلى عامة الناس.


ومع ذلك لن ترى إعلانات كما لو كنت في لبنان أو مصر، ولكنك ستتمكن من تحديد العلامات الدالة على أن السكان يستعدون لوصول “كيوبيد” (إله الحب عند قدماء الإغريق).