اخترع فريق من الأساتذة الباحثين بجامعة ابن زهر، بشراكة مع الجمعية المغربيّة للتكنولوجيا والابتكار والبحث العلمي، جهازًا لتعقيم الأسطح والأدوات وتنقية الهواء، بالاعتماد على الأشعة فوق البنفسجية والفلاتر، وَفْق تصميم مبتكر لثلاثة استعمالات في جهاز واحد. كما أنَّه يعمل بنظام التحكم (عن بُعد) في فضاءات فارغة من أجل استعمال آمن.

وانطلق المشروع، منذ مدّة بدعم من رئاسة جامعة ابن زهر، وتمّت بلورته بأحد المختبرات من طرف أستاذين: الأوّل يشتغل بالمدرسة العليا للتكنولوجيا بكَلميم، والآخر بكلية العلوم التطبيقية بالقطب الجامعي لآيت ملول، بالإضافة إلى فريق البحث بمدينة الابتكار، ويتعلق الأمر بالأساتذة الباحثين أنوار الأحمداني وهشام لخضر ومحمد تفروت.

وتم تجريب فعالية هذا الجهاز في بعض المؤسَّسات التعليمية، تزامنًا مع انطلاق امتحانات البكالوريا، بتنسيق مع المديرية الإقليميَّة لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي بأكادير إداوتنان، بينما لا تزال الأبحاث والدراسات متواصلة لتطوير الجهاز والرفع من فعاليته وتقنين استعماله، ليصبح جهازًا للتصنيع في الأيَّام المقبلة.