في إطار عملية إعادة المغاربة العالقين في الخارج عقب إغلاق الحدود الجوية والأرضية والبحرية بسبب جائحة (كوفيد-19)، استقبل مطار مراكش المنارة الدولي، مساء الثلاثاء، مجموعة جديدة تضم 304 أشخاص قادمة من تركيا.

وحطت طائرتان تابعتان للخطوط الملكية المغربية وعلى متنها 151 و153 راكبا، تباعا بمطار مراكش الدولي قادمة من اسطنبول.

وبوصول هذه المجموعة الجديدة من تركيا، يصل عدد المواطنين العائدين إلى أرض الوطن عبر مطار مراكش المنارة إلى 1854 شخصا على متن 12 رحلة جوية.

وحل ما مجموعه 1550 مواطنا بالوطن الأم عبر مطار مراكش، يومي الجمعة والسبت الماضيين، وذلك على متن 10 رحلات جوية قادمة من بريطانيا وفرنسا وهولندا والكوت ديفوار والسنغال وألمانيا.

واتخذت جميع الإجراءات اللازمة بتنسيق وثيق مع مجموع المصالح والأطراف المعنية من أجل ضمان حسن سير هذه العملية، وذلك في احترام تام للتدابير الاحترازية المعتمدة والبرتوكول الصحي المعمول به (ارتداء الكمامات الواقية واحترام التباعد الجسدي وتعقيم اليدين والأمتعة وغيرها).

وبالمناسبة، عززت مختلف المصالح المتدخلة من إجراءاتها حتى يكون مرور المغاربة العائدين من تركيا قصيرا قدر الإمكان، وكذا اتخاذ كل التدابير اللازمة لتسهيل الإجراءات الجمركية وتمكين المستفيدين من استعادة أمتعتهم.

وانتقل المستفيدون من العملية، بعد ذلك، على متن حافلات تم تعقيمها، إلى منشآت فندقية بمدينة مراكش، حيث سيخضعون لاختبارات الكشف عن فيروس كورونا، وسيوضعون في إطار العزل الصحي بهذه المنشآت وفقا للبروتوكول الصحي المعمول به.

وكان وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، السيد ناصر بوريطة، قد أعلن عن إطلاق عملية لإعادة المغاربة العالقين بالخارج، طبقا لاستراتيجية شاملة وضعها المغرب، تماشيا مع التوجيهات الملكية السامية.