فظ طفل يبلغ من العمر 11 سنة، أنفاسه الأخيرة، أمس الأحد الذي صادف أوّل أيّام عيد الفطر المبارك بقسم المستعجلات بالمستشفى الإقليمي للامريم بالعرائش، متأثرًا بلسعة عقرب سامة.

وبحسب مصادر «لاديبيش24» فإن الهالك «ف. الأطرش»، المنحدر من مدشر مغطير بجماعة تطفت إقليم العرائش، نقل في حالة حرجة إلى المستشفى المذكور، لإخضاعه للعلاجات الضرورية بعد تعرّضه للسعة عقرب، غير أنَّه لفظ أنفاسه الأخيرة يوم أمس متأثرًا بالسم القاتل.

ومع اشتداد الحرارة، تتكاثر العقارب السامّة بشكلٍ كبيرٍ في المناطق النائية، حيث يكون المناخ ملائمًا لانتشارها، وغالبًا ما تكون لسعاتها قاتلة بالنسبة للضحايا في المناطق البعيدة عن الخِدْمات الصحية.